• Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • YouTube
  • RSS
  • فعالياتنا
  • مشاريعنا
  • إصداراتنا
  • من نحن

التبيان، في إعراب القران لأبي البقاء العكبري (ت616)

 

طبع الكتاب بمطبعة عيسى البابي الحلبي وشركاؤه، بتحقيق/ علي محمد البجاوي طبعة تجارية بدون تاريخ الطبع.

وقد طبع قديما باسم: (إملاء ما منّ به الرحمن، في وجوه القراءات وإعراب القرآن) وقد حقق الدكتور البجاوي أن هذه التسمية لم ترد في جميع نسخه الخطّية، ولم تذكرها الكتب التي ترجمت للإمام العكبري.

والكتاب من أفضل ما أُلّف في إعراب القرآن، نهج فيه مؤلّفه منهج الاختصار، فقال في مقدمته:

(والكتب المؤلّفة في هذا العلم كثيرة جدا، مختلفة ترتيبا وحدّا، فمنها المختصر حجما وعلما، ومنها المطوّل بكثرة إعراب الظواهر، وخلط الإعراب بالمعاني، وقلّما تجد فيها مختصر الحجم كثير العلم، فلمّا وجدتها على ما وصفت، أحببت أن أملي كتابا يصغر حجمه، ويكثر علمه، أقتصر فيه على ذكر الإعراب ووجوه القراءات. فأتيت به على ذلك؛ والله أسأل أن يوفّقني فيه لإصابة الصواب، وحسن القصد به بمنّه وكرمه).

ومنهجه في الكتاب، أنه يعرب جميع آيات القرآن، ولا يترك منها إلا النادر، متبعا في ذلك الترتيب القرآني المعروف.

ثم يورد أهمّ وجوه القراءات، ويبين وجه إعرابها، ويستشهد بالشعر العربي ليؤيد رأيه ومذهبه.

وبالجملة، فهو من أفضل ما كتب في الباب، لما تميز به من التخصص والإحاطة بالموضوع، علاوة على الوضوح في المنهج والدقة في البحث والإصابة في الرأي.

السابق
معاني القرآن للإمام الأخفش الأوسط (210هـ)
التالي
معاني القرآن للإمام الأخفش الأوسط (210هـ)